مرحباً..

أمس انشغلت كما غيري بالدعاية التي نشرها الكثير من المغردين السعوديين المشهورين في تويتر حول إطلاق قنوات رياضية جديدة لنقل الدوريات الأوروبية التي نعرف جميعآً أنها مُحتركة من قنوات bein sport القطرية.

الكثير من المشاهير  نشروا صورة فيها شرح كامل للقنوات وهذه هي الصورة المنشورة:

قنوات beoutq

بعد مطالعتي للصورة ومعرفتي أن البث سيكون عن طريق الإنترنت أو ريسيفرات تنقل القنوات عن طريق الإنترنت فقط، توقعت مباشرة أنه تم التفاهم مع إدارات الدوريات المختلفة والحصول على تصريح رسمي ولكن فقط عن طريق الإنترنت، وهذا أمر لا بأس فيه.

لكن وعند مشاهدتي للقنوات، عرفت وعرف الجميع أن القنوات المدعوة beoutq عبارة عن قرصنة واضحة وصريحة للقنوات الرياضية القطرية.!
طبعاً لن أتحدث عن سخافة الإسم الخاص بالقناة، والتي تفتقر للاحترافية والهدف.!

أحد الإعلاميين الرياضيين نشر تغريدات قال فيها التالي:

قنوات beoutq

قنوات beoutq

قنوات beoutq

 

أولاً: المريسل وصف من قام بالقرصنة بالمواطنين الأبطال.!
ثانياً: لن يستمتع بمشاهدة المباريات إلا عن طريق القرصنة.!
ثالثاً: يقول أن دعم القنوات المقرصنة سيهز عرش قنوات بي إن سبورت.!

يا عبدالعزيز المريسل، من يقوم بالسرقة والقرصنة ليس بطلاً ولا يمت للبطولة والشجاعة بصلة، ودعوتك لمشاهدة المباريات المقرصنة يعاقبك عليها القانون السعودي قبل القانون الدولي.
أما هز عرش قنوات bein sport فلن يكون عن طريق قرصنة بدائية ومخزية.!

وأنا كمواطن سعودي أتشرف أنني من أبناء هذا البلد لن أشاهد أي مباراة عن طريق هذا الموقع ولن أدعمه بأي طريقة كانت، ولن أدعم القرصنة الإلكترونية التي تقوم أنت يا المريسل ومن شابهك بالدعوة لها.

للأسف. دعم بعض المغردين لهذه القنوات أساء جداً من موقفنا كسعوديين عُرفنا باحترام المواثيق والقوانين، وما يريح قلبي أنني أعرف يقيناً أن الموقف المنشور حالياً ليس هو الموقف الرسمي للحكومة السعوية ولن يكون كذلك أبداً، لإن حكومة بلادي كانت وستستمر قوية ورصينة وتأتي البيوت من أبوابها.

إذن، ما هو الحل لمشاهدة الدوريات الكبرى التي تُبث عن طريق bein sport، خصوصاً بعد المقاطعة ومنع دخول أجهزة هذه القنوات إلى السعودية وكذلك منع الإشتراك بطريقة رسمية فيها.؟

هناك عدة حلول أعرف تماماً أن الجهة المسؤولة تعرفها، لكنني أكتبها وأوضحها لمن لا يعرفها:

١- مخاطبة الجهات المسؤولة للبطولات الأوربية لكسب حقوق البث، على الأقل داخل السعودية فقط خصوصاً بعد المقاطعة مع قطر والرسائل السياسية القطرية التي أصبحنا نشاهدها من المعلقين أثناء المباريات.

٢- قيام قنوات سعودية وخليجية قريباً بالدخول والمنافسة من أجل شراء حقوق الدوريات الكُبرى العالمية، وهذا الأمر ليس صعباً.

٣- رفع شكوى للجهات المسؤولة حول التدخلات والرسائل السياسية ضد السعودية أثناء نقل البرامج الرياضية في القنوات القطرية مما يدعوهم لإعطاء السعودية وحكومات أخرى الحق في بث المباريات داخلياً.

وأعتقد أن هناك المزيد من الطرق القانونية التي يعرفها المسؤولين.

 

أعيد وأكرر، كسعوديين تعلمنا دائماً احترام القوانين والأنظمة في كل مناحي الحياة، ودعوة بعض المغردين لمشاهدة قنوات bein عن طريق قرصنتها لضربها ومحاولة تقليل مواردها المالية لن ألتفت له أبداً وعوضاً عن مشاهدتها بطرق غير قانونية قررت عدم مشاهدتها أبداً، إلى أن تتيسر الأمور قريباً وتقوم قنوات سعودية بشراء الحقوق.

شكراً لوقتكم.

 

اترك تعليق

فضلاً اكتب تعليقك
فضلاً اكتب اسمك هنا